مؤسسة مولاي عبد الله الشريف
أنت غير مسجل في المنتــــدى لن تتمكن من رؤية الروابط عرف بنفسك
بالضغط على :دخول
او إضغط على:تسجيل--ان كنت لم تسجل بعد--
او الغاء ان كنت تحبد التصف فقط .



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
باسم الله الرحمان الرحيم ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾

شاطر | 
 

 علم الدراية عند المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AMINWALID

avatar

عدد المساهمات : 143
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 21/12/2010

مُساهمةموضوع: علم الدراية عند المسلمين   الأحد 06 فبراير 2011, 06:41





[size=29]علم الدراية عند المسلمين :



اعتبر الكثير من المهتمين بعلوم الحديث سنة أربعين للهجرة حدا فاصلا بين صفاء

السنة ونقائها ،


وبين امتزاجها واختلاطها .

إلا أن الثابت هو استمرار تواجد الصحابة وبكثرة إلى حدود سنة ستين للهجرة ،

وفي عهدهم


لم ينج أحد من واضعي الحديث افتراء ، من النقد والتشنيع والازدراء .

كما حدث للعديد من المنافقين والزنادقة والمرتدين .

وابتداء من مطلع المائة الثانية للهجرة بدأ ت الزيادة كذبا في الحديث النبوي ،

وخاصة لما اختلط المسلمون بغيرهم وانتشرت المذاهب وتنوعت المعارف

وتعددت الفرق .


وقد نقل عن الإمام السيوطي قوله :

" مضت المائة الأولى وكل رواة السنة إما صحابي عدل ضابط ، أو تابعي كبير

يتحرى الصدق ...


ولما كانت أوائل المائة الثانية وهو عصر أواسط التابعين وجد من رواة الحديث

من يروي المرسل
والمنقطع ،

ووجد من كثر خطؤه ،

وازداد ذلك في عصر صغار التابعين بعد سنة خمسين ومائة ...


وظهرت السياسة ، وانتشرت النحل والعصبية ،

وزاحمت الثقافات الاجنبية المعارف الشرعية ،


وظهر من يتعمد الكذب ... "

فاضطر علماء الجرح والتعديل إلى نقد الأسانيد ،

ووضع قواعد وضوابط للرواة ،


وهو ما اصطلح عليه بعلم الدراية أو مصطلح الحديث

ويمكن تصنيف مؤسسي علم الدراية إلى ثلاثة أصناف :

1 صنف تكلم في جميع الرجال ، وهو اختيار ابن معين ، وأبي حاتم .

2 صنف تكلم في كثير من الرواة ، كمالك وشعبة .

3 صنف تناول الحديث عن بعض الرواة ، كالشافعي وابن عيينة .

ووضعوا لعلم الدراية ضوابط صارمة ،

وقواعد محكمة ،

ومنها ما حكي عن الإمام


ابن حجر أنه قال في كتابه النخبة :

" تقبل التزكية من عارف بأسبابها لا من غير عارف ،

ولا يقبل الجرح والتعديل إلا من عدل متيقظ "


وهدف علم الدراية هو معرفة

المكذوب المردود

من الصحيح المقبول

من حديث الرسول
صلى الله عليه وسلم .

وهو من أهم مكونات منهج تحقيق التراث الإسلامي المتميز والفريد

[/size].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ben tayib
Admin
avatar

عدد المساهمات : 171
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 18/12/2010
الموقع : oua_ah@yahoo,fr

مُساهمةموضوع: رد: علم الدراية عند المسلمين   الأحد 06 فبراير 2011, 13:14

شكرا جزيلا على الموضوع القيم
وما تضمنه من معلوات نادرا ما يحصل عليها الياحث الا بجهد كبير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fomac.societyforum.net
 
علم الدراية عند المسلمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مؤسسة مولاي عبد الله الشريف :: المنتدى الاسلامي :: الحديث-
انتقل الى: