مؤسسة مولاي عبد الله الشريف
أنت غير مسجل في المنتــــدى لن تتمكن من رؤية الروابط عرف بنفسك
بالضغط على :دخول
او إضغط على:تسجيل--ان كنت لم تسجل بعد--
او الغاء ان كنت تحبد التصف فقط .



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
باسم الله الرحمان الرحيم ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾

شاطر | 
 

 كتاب رباط المعاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ben tayib
Admin
avatar

عدد المساهمات : 171
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 18/12/2010
الموقع : oua_ah@yahoo,fr

مُساهمةموضوع: كتاب رباط المعاني    السبت 16 أبريل 2011, 06:43

لسم الله الرحمن الرحيم
كتاب رباط المعاني لمؤلفه الأستاذ الشريف سيدي الحاج محمدبن سيدي الحاج المختار الحسني الوزاني شيخنا واستأذنا ومرشدنا،على نهج سيدنامحمد صلى الله عليه وسلم ، والارتواء من منابع علم الهدى ومعارف الرشد باتزانواستقامة على وتيرة صوفية ،من المورد المتعطش الى اعلى مراتب الولاية المتجلية في حب الله ورسوله.

1= اهداء : استهل الكاتب تحفته بإهداء الى روح الحبيب المصطفى صلى اللهعليه وسلم ،ثم والدته الشريفة الفاضلة رحمها الله ووالده العالم الفذ وأستاذه وشيخه جهبذ زمانه وفريدعصره وأوانه في المدارك العرفانية ، سيدي الحاج المختار الحسني الوزاني قدس اللهروحه واسكنه فسيح جنانه
[color=black]
[color=black][center][color=black][center][color=black][center"][center][color=#000000][color=black][center][center][center][center"]
.لسم الله الرحمن الرحيم


إهــــداء

- إلى روح الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم؛ الذي خالط حبه مجامع قلبي ومكامنه بإذن الله!أهدي هذه النفحات العطراء من جِنَانِ كتاب رباط المعاني!

- وإلى روح والدتي التي آوتني إلى أحشائها دون اعتوار ملل؛ وأرضعتْني من ثديها لبن محبة في نصَب من غير كلل؛ وألحقت الصبر في عواتم الليالي بالسهر! دون تشكّ ولا ضجر!

- وإلى روح والدي وأستاذي وشيخي؛ الآخذ بيدي على سبيل الهدى إلى معرفة ربي؛ جهبذ زمانه وفريد عصره وأوانه في المدارك العرفانية: سيدي الحاج المختار الحسني الوزاني؛ قدس الله روحه !

رحم الله الوالدين أبا وأما؛وجعلنا بعدهما خير خلف لخير سلف!

- وإلى جميع من تناولني في هذا الكتاب بالعون والمساعدة من قريب أو بعيدٍ بكم أو بكيف! وهو هديتنا جميعا إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه أبد الآبدين؛ المخصوص من رب العالمين بالصلاة عليه فوق سائر الأنبياء والمرسلين .

غفر الله ذنوبنا؛ وستر عن الورى عيوبنا؛ وجعلنا من أهل العلم به؛ وأغرقنا في بحر محبة نبيه ومودة آل بيته.

فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد؛ وعلى آل سيدنا محمد؛ وأصلح أمة سيدنا محمد؛ وارحم أمة سيدنا محمد؛ وفرج عن أمة سيدنا محمد.


<< هو الحي لا إله إلا هو. فادعوه مخلصين له الدين. الحمد لله رب العالمين .>>


خادم الأعتـــــاب المحمديـــــة :

محمد المختار الحسني الوزاني
مقدمة

أيها المسلم هذا كتاب رباط المعاني بما يحمله إليك من رسوم لغة المباني! ومن مقاصدَ تنتهي بي معك إلى سبْرأغوارعرفان المثاني! فلئن أصبت فمن فتح الله؛ ولئن أخطأت وذلك دَيْداني فمن نفسي الأمارة بالسوء! والأمر لله! وهو الحَسْبُ ونعم الوكيل؛ وفيه مطلق الكفاية ! ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

وهو كتاب لمحيُّ إشاريٌّ!إيجازيّ افتكاريّ! تلميحيّ اعتباريّ! يتكون في مجمله من رباطات ذات مطلات تفضي بروادها إلى تمام معاينة لآي المشاهد الافتكارية؛ ودوام تجديد لمراني عين البصيــرة الاعتبارية؛حيث تتبدى السكينة لطلابها بسَمْتِها الروحيِّ الأسْكَن تامة الصّلة موفورة النعمة أبدية المحبة موصولة المودة! والحمد لله على سوابغ إنعامه ولطائف إكرامه!

أما موارده ففتوحات إلهام هَمَتْ من سماء محبة الله ورسوله بكواثر غيوث المودة على موات قلب عبد مُعدَمِ العلم عديم المعرفة ؛ فأحيته في الله بقَطْرِالحكمة وجُمَاناتهاالأحمدية؛التي أغنته مِدْراراتها الربانية بزاد رحمة كفايتها ولله الحمد عن ترصُّدات ما لأهل رصانة العلم والمعرفة فيما بينهم من مُتداوَل رقة مأثور الحِكم ومقولات النقول ؛ أو دقة مَصُوغات التأمل وطِيب ثمرات العقول !

ومن باب وجوب التحدث بسوابغ آلاء الله الظاهرة والباطنة ؛ التي تُحتّم على المشمول بها حَمْدَ واهبها : وهو الله العليم الحكيم ما تصاعدت بإذنه الأنفاس وتطارفت الأرماس !يكون هذا الكتاب بكمال فضل الله وجمال فتحه الأتم لعبده وعليه نوافحَ من معانٍ يومئ سرُّها العرفانيُّ إلى مَعَائنَ لمثانٍ تحثُّ واردها على اغتراف الفِكَر وانتهال العِبَر من سُبُحات خشية الله؛الجاري سَرِيُّها الألطف بمصفى شهْد عَبَرات الإخبات بين يدي الله !









أجزل الله ثواب من علَّم وتعلَّم! ومن كتب وقرأ وعمِل! حتى نكون جميعا عند حسن ظن نبينا بنا في اتباع خلُقه العظيم! والذي ما هو إلا هدي القرآن الكريم !



وأخيرا أستغفر الله الحليم الغفار لي ولكل من تناوله معي بالقراءة موافقة أو مخالفة! إذ لا كمال إلا لله سبحانه وتعالى !





<<هوالحي .لاإله إلا هو.فادعوه مخلصين له الدين.الحمد لله رب العالمين.>>





العبد الراجي رحمة ربـــــــــه :

محمد المختار الحسني الوزاني

_________________
لسم الله الرحمان الرحيم
وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا وكفى بالله حسيبا
وكفى بالله وكيلا وكفى بالله شهيدا
محمد رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fomac.societyforum.net
 
كتاب رباط المعاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مؤسسة مولاي عبد الله الشريف :: المنتدى الاسلامي :: كتب ومؤلفات-
انتقل الى: