مؤسسة مولاي عبد الله الشريف
أنت غير مسجل في المنتــــدى لن تتمكن من رؤية الروابط عرف بنفسك
بالضغط على :دخول
او إضغط على:تسجيل--ان كنت لم تسجل بعد--
او الغاء ان كنت تحبد التصف فقط .



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
باسم الله الرحمان الرحيم ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾

شاطر | 
 

 التمرد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AMINWALID

avatar

عدد المساهمات : 148
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 21/12/2010

مُساهمةموضوع: التمرد   الإثنين 04 يونيو 2012, 14:58



التمرد


ضاقت نفسي
من زخات ارتقائي ،
بامتطائي
موجات الشيب الوئيد
.
صاحت أضاعت صبرها فنطت .
طوافة .
في ليل مديد
.
حطت جوار الصخر الكئيب
تاقت لمحو السابق التليد

خالت اهتمامي ... قيدا مهينا ،
والركض ليلا في مدار النجم الجديد
رفضا قويا للسوار ...
قيد الحديد .

استمتعت
لما توارى صمتها ،
تمادت .

لاذت بوكر الباز وابن آوى ،

تاهت بسفح الشارد الطريد .
.
تنضو مآقي خفاش
عالق
مصلوب ،
عنيد .
والسوسن الثاوي ، برأس سافر ،
أمسى حزينا ،
يكتوي

والنبتة الصلعاء ،
تصحو،
تزهو ماكرة،
تخنق الوليد.

ضعف المطايا
حال دون المرتجى الحميم .

أضحت بها
ترنو لنقع الماء
من أحشاء الصعيد .

حتى بدا لون الران
الحالك الفريد .

ما راعها
العمق السحيق ،
رغم ،
إدراك أخطار الطريق .
لما ،
تاقت للروض المزهر ،
عادت بكف فارغ .

ولت ،
أشاحت ،
ثم ألفت لهفتي .
باءت وعادت تملأ الصحون ،
بالود الغافي
وطيف طفلي الفقيد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التمرد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مؤسسة مولاي عبد الله الشريف :: منتدى اسهامات ادبية :: الشعر-
انتقل الى: